قصة بعنوان حيرة

إنها لا تصدق !!! اخبرتها والدتها أن أحدهم ووالدته سيأتون لخطبتها غداً . وعلى الرغم من أنها خطبة تقليدية ألا أنها سعيدة جداً ، غداً قريب يجب أن تجهز نفسها بسرعة تمسمرت أمام المرآة ، لا تعرف ماذا تفعل هل يحب الشعر الأسود أم الأحمر هل تلبس الحلق الطويل أم القصير ، هل ترتدي فستانا أم بنطال وقميص الحيرة تقتلها هل تلبس حذاء بكعب عالي أم لا هل تلبس لونا ابيضا أم أسوداً ، أحمر الشفاه هل تجعله غامقا أم فاتحا ، هجر النوم عينيها بلا رجعة وبعد حيرتها الطويلة تجهزت منذ الصباح الباكر ، وها هم قد وصلوا ، كانت ترتجف بفستانها الرمادي وكعبها العالي وهي تضع القهوة أمامهم وتجلس على استحياء بجانب حماتها الجديدة وتقول في نفسها هل أعجب بما اخترت استرقت نظرة إليه كان وسيما وهادئا ، اقتربت أمه منها وقالت أنت جميلة جداً لو رآك ابني لاعجب بك كثيراً ولكنه فقد بصره منذ كان طفلاً …..
بقلم الأستاذ أحمد الرفاعي
موقع حروف براقة

%d مدونون معجبون بهذه:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close