قصة بعنوان روح

دخل البيت وهو يحمل ثلاثة كتب اشتراها من المكتبة المجاورة نظرت له زوجته وهي غاضبة لأنه يهدر المال في شراء الكتب وهم بأمس الحاجة له ، اتجه إلى مكتبته التي يحب وبدأ يضع كتبه الجديدة بعناية شديدة هذه المكتبة كنزه الثمين يفاخر بها وسيورثها لأولاده ، حاولت زوجته مراراً إقناعه أن يبيع جزءاً ولو يسيرا منها لتحسين أحوالهم المادية ولكنه كان يرفض بشدة مبرراً بأنه لا يستطيع أن يبيع جزءاً من روحه ، إلى أن جاء ذلك اليوم الذي أخبره فيه الطبيب أن ابنه مصاب بمرض عضال ويجب تأمين المال لعلاجه ، حمل مجموعة من الكتب وخرج لبيعها وبعد فترة عاد وهو يحمل الكتب نفسها وزوجته تنظر باستغراب فاخبرها بأنه لا يستطيع بيع هذه الكتب فهي غالية عنده كاولاده ، وضع الكتب جانباً ونظر إلى المرآة وسقطت دمعة حارة على خده لأنها المرة الأولى التي يكذب بها فهو لم يجد من يشتري كنزه الثمين . ………
بقلم الأستاذ : أحمد الرفاعي
موقع : حروف براقة

%d مدونون معجبون بهذه:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close